اللواء دكتور / مجدى غزالى

  يوم بعد يوم تتطور مصر إلى الأفضل وبسرعة هائلة

مما جعل العالم لايصدق ما يحدث في مصر

 إنها الإرادة والعزيمة المؤمنة بأهمية سرعة بناء مصر وعلي أعلى مستوي من التحضر والتخطيط والتصميم والعمل المستمر بعقول وسواعد أبناء شعب مصر العظيم. .

فقد أنفقت مصر 700 مليار جنيه علي تنميه سيناء خلال ال6 سنوات الماضية  وجاري إستكمال معركة التعمير حتي نحقق التنمية الشاملة وبما يحقق الأمن والإستقرار .

..وقد أفتتح السيسي أول جامعة علي أرض سيناء الطاهرة . . وتحقق الحلم بفضل الدعم اللامحدود من الشقيقة والصديقة المملكة العربية السعودية  ..

 وبعد أربع سنوات تحقق الحلم وأفتتح السيسي جامعة الملك سلمان  العالميه بمدينه شرم الشيخ بجنوب سيناء باعتبارها من أكبر الجامعات في العالم

وجامعه الملك سلمان بسيناء تضم 16 سته عشر كلية من الكليات العملية والنظرية والتي تخدم كل القطاعات والمجالات السناوية بحيث تخرج هذه الجامعات من أهالي سيناء كل مايتطلبه سوق العمل من أطباء ومهندسين وتجارييين وجميع التخصصات التي ستجعل من سيناء في المستقبل من أكبر المحافظات الصناعية ومن أهم مصادر الدخل القومي مستقبلا .. وبما  سيعمل علي تحقق الإستقرار والأمن والأمان لشعب سيناء العظيم .

كما تعتبر جامعة الملك سلمان العالميه أحد المشاريع الهامة ضمن المشروع القومي لتنمية شبه جزيرة سيناء .. حيث تتضمن الجامعة عدد 16  کلیه موزعة على فروع الجامعة الثلاثة بكل من:

كليات مدينة الطور –

كليات مدينة رأس سدر –

كليات مدينة شرم الشيخ

بطاقة إستيعابية حوالي 30 ألف طالب وذلك ضمن المخطط الإستراتيجي للإرتقاء بالتعليم الجامعي علي مستوي كل أهالي سيناء الحبيية.

وتتضمن كليات جامعة الملك سلمان  تخصصات:

الهندسة التطبيقية – علوم الحاسبات – الصناعات التكنولوجية –  العلوم المالية والإدارية – السياحة والضيافة – العمارة – الألسن واللغات التطبيقية – الزراعات الصحراوية- الفنون والتصميم.

هذا وجاري إضافه باقي الكليات التي ستجعل من جامعة الملك سلمان أكبر الجامعات عالميا من حيث التطوير والتحديث في المستقبل القريب.

حقا شكرا لك ياسيسي فقد وعدت أهل سيناء بضرورة التنميه والتعمير والبناء ..

 وكان العالم كله يتحداك و يضع المحاذير من مجرد التفكير في دخول سيناء تحت دعوى معارضتها لبنود إتفاقية السلام مع إسرائيل ..

ولكن ضربت مصر بكل ذلك عرض الحائط ودخلت سيناء بكل قوات جيشها العظيم متحديا العالم والمؤمرات الدولية التي تهدف لضرب مصر وجيشها .. فأحدثت رعبا في قلب إسرائيل ومن ورائها وكذا لكل العصابات والجماعات الإرهابية من الإخوان والفصائل المتطرفة الخونة في غزة .

 وبدأت معركة البناء والتعمير في كل شبر من سيناء ..  بدءا من الأنفاق العالمية التي تمر أسفل قناة السويس لربط شرق سيناء بغرب مصر .. ثم معركة تطوير الطرق والمنشآت الصناعية والعمل على التنمية الزراعية الخ من كل ماتحتاجه أهالي سيناء من مدارس وجامعات ونوادي و .. و.. و .. إلى أن أصبحت سيناء من أهم المحافظات التي تحظي بالتنمية بعدما كانت مهمله سنوات وسنوات ..

لقد أنفق السيسي 700 مليار جنيه في تنمية سيناء بينما فكر الخائن مرسي في بيعها لأعداء الوطن وتاركا الخزينة العامة للدولة خاوية .. هذا هو الفكر والعلم والتخطيط السليم لبناء الدول .. شكرا لك ياسيسي لحماية أموال مصر المنهوبة . 

وشكرا للمملكة العربية السعودية  التي دعمت العمل في سيناء مما كان له الفضل في إحداث هذا  الكم من التنميه ..

 وشكرا لكل العاملين المصريين الذين نفذوا هذا الكم من الأعمال الجبارة في وقت قياسي ولكن هؤلاء هم فراعنة مصر العظيمة دائما ..

تحيا مصر رئيسا وجيشا وشعبا عظيم

اترك رداً

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك اكتب اسمك هنا