رغم التحديات التى تواجهها الدولة فى ظل ظهور فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19″، لم تتوان عن استهداف المبادرات المهمة خلال خطة التنمية للعام المالى الجديد 2020/2021، لتحسين أحوال الفقراء، الذى تضعه نصب أعينها، وكذا حماية الطبقة المتوسطة.

ويأتى ذلك  من خلال 3 مبادرات رئيسية، ضمن خطة التنمية خلال العام المالى الجديد 2020/2021، المقدمة من وزيرة التخطيط الدكتورة هالة السعيد، إلى مجلس النواب برئاسة الدكتور على عبد العال، وتتمثل فى: “مبادرة حياة كريمة “و”مبادرة تنشيط عجلة الإنتاج لتحقيق استقرار السوق واحتواء التضخم” وأخيراً “مبادرة الحماية الإجتماعية للطبقة المتوسطة”.

وفى هذا الصدد نستعرض أهداف مبادرة تنشيط عجلة الإنتاج لتحيق استقرار السوق واحتواء التضخم فى ضوء خطة التنمية على النحو الآتى:

1- تستهدف العمل على زيادة المعروض السلعى فى الأسواق بصفة منتظمة مع توفير احتياطى آمن من السلع الأستراتيجية، وبأسعار مُناسبة تتفق والقوى الشرائية للمواطن.

2- أكدت خطة التنمية، نجاج جهود الحكومة فى الفترة السابقة فى تخفيض معدلات التضخم إلى 13.3% عام 2018/2019 وإلى مستويات بالغة الانخفاض 5% فى فبراير 2020، مع توقع استقرار مُعدل التضخم لعام 2019/2020 عند 8.2%، غير أن ظروف فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19″، تولد ضغوطا فى أسواق الإنتاج قد تؤدى إلى تصاعد معدلات التضخم إلى 9%.

وفى سياق متصل، فإن الحكومة تستهدف أيضا فى إطار خطتها لتحقيق الأمن الغذائى، زيادة عدد السلع التموينية إلى أكثر من 100 سلعة

اترك رداً

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك اكتب اسمك هنا