أكد الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن كل من اجتهد بنفسه سواء بالمشروعات أو الامتحانات الإلكترونية سينجح هذا العام أما من اشتري بحثًا أو شارك فى الغش الجماعي سيدخل امتحانات الدور الثانى لأن التربية قبل التعليم، متابعا: “نحن معكم علي التليجرام كما أننا معكم علي الفيس والواتس”.

وكان وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أعلن أنه سيتم إعلان اليوم السبت 2 مايو 2020، أساليب ومواعيد تسليم المشروعات الرقمية والورقية لكل سنوات النقل وطلاب الدمج والمنازل والخدمات وأبناؤنا فى الخارج.

وقال الدكتور طارق شوقي، إن المشروع البحثى هدفه تعليم الطلاب مهارات جديدة وهى (العمل الجماعى بين الطلاب، الاعتماد على الذات، والبحث، والتحليل، وربط الموضوعات، وطريقة صياغة الأفكار) وغيرها من المهارات الضرورية لأبنائنا الطلاب، مشيرًا إلى أن المشروعات البحثية تغيير جذرى فى عملية التقييم والتعليم لأبنائنا الطلاب.

وأوضح الدكتور طارق شوقى، عدة نقاط مهمة، وهى كالتالي:

– المرحلة الابتدائية (من الصف الثالث إلى الصف السادس).. يختار الطالب مشروع بحثى من أحد 4 مشروعات مقترحة من وزارة التربية والتعليم لتنفيذه، ويقوم بعمل المشروع بمفرده أو مع مجموعة من الطلبة (بحد أقصى 5 طلاب).

– المرحلة الإعدادية (من الصف الأول إلى الصف الثالث).. يختار الطالب مشروع بحثى من أحد 3 مشروعات مقترحة من وزارة التربية والتعليم لتنفيذه، ويقوم بعمل المشروع بمفرده أو مع مجموعة من الطلبة (بحد أقصى 5 طلاب).

– عناصر المشروع البحثى تتكون من: (العنوان، المقدمة، الملخص، الموضوع، النتائج أو الملاحظات، المراجع) بالإضافة إلى كتابة الرقم التعريفى (الكود) الخاص بالطلاب الذين شاركوا فى إعداد المشروع.

– كل موضوع للمشروع البحثى المقترح من الوزارة مرفق معه إرشادات عامة لكيفية تنفيذه فضلاً عن تصميم نماذج للمشروع البحثى لتسهيل الأمر على الطالب يستطيع من خلاله ملئ الخانات بما هو مطلوب وفقًا لموضوع البحث.

اترك رداً

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك اكتب اسمك هنا